فوائد حليب جوز الهند للجسم

حليب جوز الهند سائل الأبيض يتمّ استخراجه من جوز الهند، ويعدّ من أنواع الحليب المفيدة جدّاً، والتي يمكن استخدامها في كثير من المجالات، ونستطيع تحضيره في المنزل بطريقة سهلة وسريعة بل ولا تحتاج إلى المجهود أيضاً. حيث يمكن وضع الماء في وعاء على النار حتّى يصل إلى درجة الغليان، ونقوم بسكب الماء على جوز الهند المبشور ويوضع جانباً لمدّة من الزمن، وبعد ذلك سوف نلاحظ تحوّل لون الماء إلى اللون الأبيض، بالإضافة إلى أنّه يفوح منه رائحة جوز الهند المركزة.

يعدّ حليب جوز الهند من الأصناف التي تتعدّد استخداماتها حول بلدان العالم، وفي عدّة مجالات منها الصحيّة والغذائيّة، كما يدخل في بعض المستحضرات التجميليّة. يتمّ استخراج هذا الحليب من جوز الهند المبشور بعد نقعه بالماء المغلي للحصول على سائل أبيض بلون الحليب، وذلك بعد تصفيته، علماً بأنّه يتميّز برائحة جميلة، وطعمٍ حلو بعض الشيء.

يحتوي كوبٌ من حليب جوز الهند (240 جرام) على 13 جراماً من الكربوهيدرات، و5 جرامات من الألياف، و5 جرامات من البروتين، و57 جراماً من الدهون، و552 سعرةً حراريّة.

القيمة الغذائية لحليب جوز الهند إنّ إحدى الحقائق الغذائيّة المُثيرة للاهتمام عن حليب جوز الهند هو أنَّهُ يحتوي على نسبة عاليّة جداً من الدهون المُشبعّة، ولكنّ هذه الدهون تتضمّن في تركيبها الكيميائيّ على مجموعة من السلاسل القصيرة والمتوسِّطة في الطول مكوّنة من الأحماض الدهنيّة، وهذا النوع من السلاسل لا يتمّ تخزينها من قِبل الجسم بالعادة بل على العكس، فقد وجِد أنَّ هذه السلاسل القصيرة والمتوسِّطة توفر الطَّاقة الفوريّة للجسم.

فوائد حليب جوز الهند للجسم:
1- إنَّ الغالبيّة العُظمى من الدهون الموجودة في حليب جوز الهند هي من حمض اللوريك Lauric Acid، وقد أثبت أنَّ لهذا الحمض خصائص مُضادة للبكتيريا Antibacterial، ومُضادة للفطريات Antifungal، ومُضادة للفيروسات Antiviral، وبالتالي فإنَّ هذه الدهون تدعم مناعة الجسم وتقويّها ضد أنواع العدوى المُختلفة.

2- يُحافظ حمض اللوريك على مرونة الأوعيّة الدَّمويّة، ويعمل على إبقائها نظيفة من الترسبات، وهذا بدوره يُقلّل من فرص الإصابة بأمرض القلب والأوعيّة الدَّمويّة.

3- يحتوي على مواد مُضادة للأكسدة Antioxidant، وهذه تحمي الجسم من الجذور الحرّة Free Radicals الضارّة لخلايا الجسم وأنسجته.

4- يُحسّن هذا الحليب من صحّة الجهاز الهضميّ، ويدعم عمليّة الهضم، ويُخفف أيضاً من أعراض قُرح المعدة Stomach Ulcers والإرتجاع المريئيّ Acid Reflux Disease.

5- يمنح الجسم حوالي اثنين وعشرين بالمئة من حاجته اليوميّة من الحديد، وبالتالي فإنَّ شربه بشكلٍ يوميّ يُساعد الأشخاص الَّذي يُعانون من الأنيميا Anemia الناتجة عن نقص الحديد في الجسم.

6- يُساعد أيضاً على إرتخاء الأعصاب والعضلات، وعلى التحكم في مستوى السُكَّر في الدَّم، ويُقلّل من ضغط الدَّم، ويُقلّل من التهاب المفاصل Joint Inflammation.

7- يحتوي على فيتامين E، والدهون، وهذه توفر الترطيب اللازم لصحّة الشعر، ويُساعد على نموه، ويُقلّل من تساقطه.

8- يُمكن استخدام هذا الحليب في تنظيف الجلد ومساماته من الدهون والشوائب، وهو يمنح الجلد نعومةً وإشراقاً صحّيّاً، ويعمل على ترطيب البشرة وتقشير خلايا الجلد الميتة.