3 نصائح لعلاج الألم وراء الركبة

يواجه العديد منا الألم وراء الركبة عندما نمارس الألعاب الرياضية والتي تتضمن إنحناء الركبة، والركض، والتنس، أو أي نشاط يضع إجهاد على تلك المنطقة.

وإليك بعض النقاط التي تحتاج لأن تتذكرها إذا واجهت مثل هذا الألم وراء الركبة:

1. إلتهاب المفاصل المحتمل
يعتبر إحدى أكثر أسباب ألم الركبة شيوعاً. في الواقع، يصاب واحد من أصل إثنان من الاشخاص الذين تخطوا سن 65 عاما بإلتهاب مفاصل الركبة.

يشبه الم التهاب المفاصل وجع أسنان حاد من حين لآخر تحفزه الحركات المفاجئةويصيب الالم عادة (منطقة تقابل عظم القصبة بعظم الفخذ) وفي جبهة الركبة. ويكون الورم معتدلاً وحادّ أحياناً مصحوباً بالألم. ويصبح الالم أسوأ عندما تقف أو تخرج من السيارة، أو تمشي لفترة طويلة. ويصبح الألم أفضل عادة بالراحة، ووضع كيس الحرارة (أحياناً الثلج)، ولف الركبة أو تناول دواء تخفيف الألم الركبة.

من حين لآخر تحتك السطوح غير المستوية القاسية من الغضروف. ويشتكي المرضى في أغلب الأحيان من طحن في الركبة، وتفرقع.

2. التمزق البسيط لسطح الغضروف
بدلا من ان يكون السبب وجود كيس أو تجمع للسائل، يمكن ان يكون سبب الألم وراء الركبة وجود تمزق طفيف في الغضروف. ويمكن أن تشفى هذه التمزقات لوحدها ولن يتطلب الامر اللجوء الى جراحة بشرط تجنب النشاط المهيج للركبة.

3. كيس بيكر
يحدث الكيس عادة بسبب مشكلة أخرى في الركبة مثل إلتهاب المفاصل أو حتى تمزق الغضروف. ويسبب الورم تجمع السائل في الركبة. ويضغط هذا السائل على أضعف نقطة من الغضروف المحيط بالركبة. وتكون هذه النقطة عادة في الجزء الخلفي من غضروف الركبة، حيث يتشكل الكيس. ويحتوي الكيس على صمام من نسيج الغضروف. هذا الصمام يمكن أن يعيق حركة الركبة بسبب تجمع السائل. وهكذا، حتى عندما يشفى الجرح يبقى الورم خلف الركبة. ويوصف هذا الالم بالموجع والمستمر. ويمكن أن يخف إذا رفع المصاب رجله، أو اخذ قسطا من الراحة، أو تناول ادوية مضادة للالم.

طرق العناية والعلاج:
1- ضع الثلج على المنطقة لمدة 5 دقائق كاملة. هذا سيساعد على تَخفيض الألم. لا تواصل وضع الثلج إذا شعرت بحرقة في الموضع.

2- ضع كيس او وسادة تدفئة لمدة 10 إلى20 دقيقة. تتضمّن الطرق البديلة المراهم التي تثير إحساس بالحرارة. مثل هلام الحرارة.

3- ضع مساند الركبة، التي تعمل على تثبيت الركبة وتخفيف الالم. وتوجد ربطات خاصة للركبة للاشخاص الذين يحبون القيام بالنشاطات الرياضية أو المشي دون ألم.

تجنب:
– تجنب النشاطات التي تهيج الألم ببساطة وشارك في النشاطات التي تساعد على تهدئة الألم.
– قم بكتابة قائمة بالامور التي يجب أن لا تقوم بها، وقائمة أخرى بالأمور التي تساعد على تخفيف الالم. والتزم بهذه القائمة، وتذكر الألم مؤشر خطر دائمًا. قم باستشارة الطبيب دائماً، واستمع لنصائحه بهذا الخصوص.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف