تعزيز الكولاجين وتسمين الخدود في 3 ماسكات

لطالما تحدثنا عن أهمية الكولاجين في الحفاظ على بشرة مشدودة وشابة، فهو البروتين الأساسي المسؤول عن صحة البشرة ومرونتها. لكن مع التقدم في السن، تبدأ هذه المادة تدريجياً بالتناقص من البشرة. وهذا النقص يؤثراً بدوره سلباً في بشرة الوجه فتترهل الخدود وتنحف وتصبح سنوات العمر بادية على وجهك. لتفادي ذلك كله، وإعادة الكولاجين الى بشرتك والحصول على خدود منتفخة ومشدودة على الدوام، سنقدم إليك في ما يلي 3 ماسكات طبيعية مثالية.

 ماسك الألوفيرا
واظبي على تدليك خدودك بجل الألوفيرا مرتين يومياً، وذلك بحركات دائرية هادئة لمدة عشر دقائق، واتركيه على البشرة مدة عشر دقائق أخرى. بعدها، اشطفي وجهك بالمياه الفاترة. فالمواظبة على استعمال الألوفيرا تجعل خدودك منتفخة في شكل طبيعي، إذ إنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساهم في تعزيز إنتاج الكولاجين في البشرة، كما يشتمل على خصائص تساعد في شد البشرة وتسمين الخدود وشد الترهلات فيها.

 ماسك الحلبة
اصنعي عجينة متماسكة مكونة من ملعقة كبيرة من الحلبة وقليل من المياه الدافئة. بعدها، دلّكي خديك بعجينة الحلبة بحركات هادئة لمدة عشر دقائق. من ثم، اشطفي وجهك بالماء البارد.
هذه العجينة بديل طبيعي عن البوتوكس، فهي تساعد في تسمين الخدود وشدها، لا سيما أن الحلبة غنية جداً بمضادات الأكسدة التي تحافظ على شباب البشرة وحمايتها من التجاعيد.

 ماسك الخميرة
اخلطي ملعقة صغيرة من الخميرة وملعقة أخرى من العسل الطبيعي وأربع ملاعق صغيرة من اللبن وقليلاً من ماء الورد. امزجي المكونات جيداً وأضيفي إليها كبسولة من الفيتامين E. استمري في تحريك المزيج الى أن تحصلي على عجينة متماسكة. بعدها، طبقي العجينة على خدودك بأطراف أصابعك واتركيها لمدة نصف ساعة حتى تجف تماماً. من ثم، اشطفي وجهك بالماء الفاتر.
تساهم هذه الوصفة في تحفيز البشرة على إنتاج الكولاجين، مما يشد خدودك ويجعلها سمينة بعيداً عن حقن البوتوكس. علماً أن للخميرة فوائد جمالية متعددة، كما أن لها تأثيراً فاعلاً في نفخ الخدود في وقت سريع.