تفاصيل تكشف للمرة الأولى عن إقامة سعد المجرد المشروطة في باريس

بعدما أطلق المطرب المغربي سعد المجرد الكليب الجديدة لأحدث أغنيه له “Let Go” انتشر سؤال واحد كيف استطاع سعد المجرد تصوير الكليب بتواجد السوار الالكتروني المثبت بساقه دون ظهوره، وهل خلعه خلال تصوير الكليب أم لا؟.

قال خبراء القانون أن سعد المجرد مجبر على ارتداء السورا، خاصة أنه يحمل شريحة “GPS” لتتبه تحركاته من خلال السلطات الفرنسية كي لا يتجاوز المنطقة المسموح له التواجد بها أو الممنوع دخولها، وفي حالة حدوث أي من الممنوعات يرسل السوار إشعارات للجهات المعنية بوجود مخالفة للقوانين أو محاول لخلع السوار.

وأكدت مصادر قريبة من سعد المجرد في تصريحات صحفية، أن النجم المغربي يحرص على الدخول إلى مكان إقامته الساعة السادسة مساءاً، بعد التجول في شوارع باريس، ومن الأماكن الممنوع أن يدخلها سعد المجرد أماكن السهر والتجول ليلاً.

ومن الشروط التي تسمح للشخص ارتداء هذا السوار في القضاء الفرنسي، ألا تتعدى عقوبة السجن للشخص الصادر بحقه هذا القرار سنة واحدة، وألا تتعدى المدة المتبقية له سنتين، كما يطبق الإجراء تمهيداً لحرية مشروطة.

أيضاً يشرط القضاء الفرنسي أن يكون حامل السوار لديه مسكن في البلد، ويدلي بشهادة طبية تثبت قدرته على حمل هذا السوار، دون أن يؤثر على صحته الجسدية، بينما يصل الحد الأقصى لتنفيذ المراقبة الالكترونية إلى سنة واحدة فقط لا يمكن تمديدها إلا بموافقة الشخص الذي يرتديه وبحضور محاميه، الذي إذا تعذر حضوره يتم تعيين محام آخر للحضور بجانب المتهم.

يذكر أن سعد المجرد أطلق كليب جديد يحمل اسم “Let Go” وطرحه على قناته الرسمية على موقع يوتيوب، قبل أسبوع واحد فقط وتخطت مشاهداتها 24 مليون، كانت رسالة الأغنية أثارت الجدل بين عشاق سعد المجرد، خاصة أنها تدور حول شاب تعرض لخيبة أمل وأكاذيب بعد قصة حب لفتاة، لكنه قرر إغلاق هه الصفحة، والبدء في الحياة من جديد، هذه الرسالة أثارت التساؤلات، وحول ما يعيشه سعد المجرد حالياً من تفاصيل قصة حب مؤلمة، ولماذا اختار النجم المغربي أن تكون هذه الأغنية وهذه الرسالة هي الأولى له بعد أزمته الشهيرة؟