بهذه الحيلة البسيطة.. تجعلينه “يركض وراءك” الى الأبد!!

لعلها الحيلة الاقدم في كتاب العلاقات العاطفية، لكنها الأنجح وقد أثبتت فعاليتها في كل مرة تم تطبيقها خصوصا عندما تريدين يا عزيزتي دفع الشريك الى ملاحقتك وصولا الى “الركض وراءك”، بعيداً عن اي محاولة للتكبر عليك أو الاختفاء فجأة، كما سرت عادة الكثير من الرجال.

هذه الحيلة بسيطة جداً تمكن في أن تختفي عن الشريك، مهما بلغت درجة حبك له واعجابك به. فالسر يكمن في أن تكوني الاقوى، حتى لو كنت الاضعف، فيكفي ان تحاولي اخفاء مشاعرك ومحاولة التمثيل على الاخرين وبشكل خاص على الحبيب فتظهرين بمظهر المرأة التي تتمتع بثقة عالية بالنفس ما ينعكس جاذبية لا يمكن لاي رجل مقاومتها، فضلا عن تمتعك بشخصية قوية وارادة صلبة.

الى ذلك، حاولي أن تبدي عدم رغبة في الشريك، ما يدفعه الى الشعور بالجنون، خصوصا انه بغض النظر عن المشاعر التي يكنها لك، سيشعر بالضيق، لناحية تعرض غروره للانتكاس من قبلك، فيقوم بالمستحيل من اجل ارضاءك والحصول على انتباهك ووقتك وطاقتك.

وبالتالي مهما بلغت درجة اعجابك بالشريك، حاولي مقاومة هذه الامور الجميلة التي سيقوم بها من اجل الحصول عليك، بمعنى آخر عليك عدم اشعاره بالراحة والطمئنينة فتصبحين من المسلمات بالنسبة اليه، فيشعر بالملل مع مرور الوقت ما يؤدي الى نشوب الخلافات بينكما وصولا الى الانفصال الدرامي.

فصحيح أن الحب والعلاقة العاطفية الناجحة تتطلب تضحية متبادلة ومشتركة لكن عليك دائماً عدم الاستسلام بشكل كلي للشريك، وإلا سأخذك من المسلمات، مهما بلغت درجة حبه لك، فحاولي البقاء دائماً سراّ غامضاً وتحدياً جميلاً عليه خوضه دائماً بغية الحصول على حبك ووقتك وطاقتك.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف