6 أسباب لـ نشفان الريق أثناء النوم

أسباب جفاف الفم قد يكون جفاف الفم عَرَضاً لمرضٍ أو حالة ما، مثل مرض السُكريّ الخارج عن السّيطرة، كما أنّه قد ينجم عن الآتي:

1- الأدوية: فهناك العديد من الأدوية (سواء ما يحتاج أو لا يحتاج منها إلى وصفة طبيّة) تُسبّب جفاف الفم، منها ما ياتي:
– مُضادّات الهيستامين.
– أدوية ارتفاع ضغط الدّم.
– مُضادّات الإسهال.
– أدوية السّلس البوليّ.
– مُرخِيات العضلات.
– بعض أدوية الشّلل الرُعاشيّ (الباركنسون).
– بعض مُضادّات الاكتئاب.

2- علاجات السّرطان: فالعلاج الإشعاعيّ للسّرطان لمنطقة الرّأس والعنق قد يُدمّر بعض الغدد اللُعابيّة، ممّا يُفضِي إلى إنتاج لعابٍ أقلّ. كما أنّ العلاج الكيماويّ يُغيّر من طبيعة اللّعاب والكميّة التي تَنتُج منه.

بعض الحالات المرضيّة منها ما يأتي:
– اضطرابات القلق والاكتئاب.
– الإيدز (عوز المناعة المُكتسبة).
– مرض الشّلل الرُعاشيّ (الباركنسون).
– مرض السُكريّ غير المُسيطَر عليه.
– الشّخير.
– مرض الزّهايمر.

3- السّن: فعلى الرّغم من أن التقدّم بالسّن لا يُعدّ عاملاً يزيد من احتماليّة جفاف الفم، إلا أنّ فئة كبار السّن يأخذون الأدوية أكثر من غيرهم، الأمر الذي يجعلهم أكثر عرضةً لجفاف الفم، كما أنّ مُعظم الأدوية التي يَستخدمونها تُجفّف الفم.

4- التعرّض لجراحة أو إصابة ما: ينجم عنها تلفٌ في منطقة الرّأس والعنق قد تُفضي إلى جفاف الفم.

5- الخروج أو اللّعب في الحرارة العالية: فالغدد اللُعابيّة قد تجفّ عندما تتركّز السّوائل الجسديّة في أماكنَ أُخرى من الجسم. ويُذكَر أنّ الشّخص يكون أكثرَ عرضةً لجفاف الفم إن استمرّ في اللّعب في الأجواء الحارّة لفترةٍ طويلة.

6- التّبغ: من العادات السّيئة التي تُسبّب جفاف الفم هي التّدخين، كما أنّ مضغ التّبغ واستخدام الأرجيلة يُسبّب ذلك أيضاً.

علاج جفاف الفم :
يَعتمد علاج جفاف الفم على عواملَ عديدةٍ أهمّها معرفة السّبب الكامن وراء جفاف الفم، وعليه، فإنه يُعالج بعلاج المرض أو باستبدال الدّواء، فإن وُجِد السّبب فهناك أمور تُساعد على التّقليل من تأثيرها إن لم يتمّ علاجها، منها ما يأتي:

– الأدوية: إن كان يُعتَقد أنّ جفاف الفم ناجم عن دواء ما، فالطّبيب سيقوم إمّا بتغييره أو تعديل جرعته.
– وصف الطّبيب لدواءٍ يزيد من تحفيز إنتاج اللّعاب، من ذلك البايلوكاربين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف