تعرفي على تسعة نصائح للمرأة الحائض في الحج

تطرأ على ذهن المرأة تساؤلات عديدة حول أداء فريضة الحج، خاصة فيما يتعلق بالدورة الشهريَّة، التي قد تباغتها أثناء الوقوف بعرفة، فما الحكم بالنسبة لحجها، هل تتمه أو تقطعه أو ماذا تفعل. وما الأعمال المتبقية من الحج، التي لا يجوز لها فعلها بنفسها؟

هل تعيق الدورة الشهريَّة إتمام مناسك الحج؟

1ـ الحائض إذا مرَّت على الميقات وهي تريد الحج أو العمرة وجب عليها أن تحرم من الميقات ولا يجوز لها تأخير الإحرام حتى تصل إلى مكَّة وتطهر.

2ـ كما أنَّها لا تصلي ولا تطوف، فالطواف من جنس الصلاة، فالحائض والنفساء لا تصليان، لكن حجهما صحيح.

3ـ تبقى على إحرامها، ولا بأس أن تغيِّر ملابسها.

4ـ إذا جاءتها الدورة وهي في منى أو قبل الصعود إلى منى أو قبل الصعود إلى عرفات فإنَّها تمشي مع الناس وتفعل ما يفعله الحجاج من الذهاب إلى منى وإلى عرفات.

5ـ لو حاضت قبل عرفات وهي في الطريق بعد الإحرام تكمل حجها مع الناس، لكن لا تطوف وتبقى في مكَّة.

6ـ الصحيح من أقوال العلماء فإنَّ لها أن تقرأ القرآن عن ظهر قلب، من دون المصحف في مكَّة وفي عرفات وفي كل مكان، لكن لا تصلي ولا تطوف حتى تطهر كما هو معلوم.

7ـ مع الذكر والدعاء في عرفات ثم الانصراف إلى مزدلفة وتبقى في مزدلفة مع الناس تذكر الله وتعظمه وتدعو ثم تنصرف مع الناس إلى منى ثم ترمي الجمار مع الناس.

8ـ إذا رمت الجمار وقصرت شعرها حلت التحلل الأول، حيث تحل من إحرامها، فيباح لها الطيب، وقص أظفارها وشعرها، ولبس البرقع ونحوه.

9ـ يبقى عليها الطواف والسعي، فإذا طهرت تطوف وتسعى ويتم حجها ويحصل لها التحلل الأخير، بعدها يباح لها بقيَّة المحظورات.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف