ما هي أسباب الولادة القيصرية؟

“أنت حامل” كلمة بمجرد أن تسمعها أية امرأة تعرف أن حياتها ستختلف كثيرا في الأسابيع والشهور القادمة. وكلما تقدم بها الحمل يزيد التفكير في يوم الولادة المنتظر حيث تبدأ في البحث عن معلومات عن الولادة الطبيعية والولادة القيصرية لتستعد لهذا اليوم قدر المستطاع. يفضل دائما الإتجاه للولادة الطبيعية ولكن هناك معايير وأسباب محددة تتطلب فيها إجراء عملية الولادة القيصرية. لذا سنعرض عليكم اليوم معلومات هامة تحتاج كل النساء الحوامل معرفتها حتى وإن كانت تريد ولادة طبيعية تحسبا لأي ظروف طارئة يضطر فيها الطبيب اللجوء إلى ولادة قيصرية.

أسباب الولادة القيصرية المحددة مسبقا:

– وضعية الجنين داخل الرحم

عندما يصعب تغيير وضعية الجنين بحيث تخرج الرأس أولا أثناء الولادة قد يضطر الطبيب إلى عمل ولادة قيصرية.

– حجم الطفل بالنسبة لحجم الحوض

في بعض الأحيان يكون حجم رأس الطفل أو وزنه بالكامل كبيرا بالمقارنة مع حجم الحوض، حينها يصعب عمل ولادة طبيعية.

– الإلتهابات والأمراض

إذا كانت الأم تعاني من التهابات مهبلية أو مرض جنسي فحينها يستلزم عمل عملية قيصرية، حيث أن هذه الأمراض والاتهابات قد تنتقل إلى الطفل أثناء الولادة.

– حالة الأم الصحية

هناك عدة مخاطر صحية على المرأة أثناء الولادة الطبيعية إن كانت تعاني من بعض الأمراض سواء كانت أمراض مزمنة أو أمراض ظهرت أثناء الحمل، مثل مرض السكري، ضغط الدم المرتفع، بعض أمراض القلب، أو خلل في وظائف الكلى. أيضا قد يفضل الطبيب عمل ولادة قيصرية إن سبق للأم أن قامت بها من قبل ولكن ليس بالضرورة.

– صحة الجنين

مثلما تشكل الولادة الطبيعية خطورة على الأم إن لم تكن في حالة صحية سليمة، هذا الأمر ينطبق أيضا على الجنين. فإن كان الطفل يعاني من أي أمراض أو أنه ليس في أفضل حالاته الصحية، قد تشكل الولادة الطبيعية خطرا على حياته ويضطر الطبيب إلى عمل ولادة قيصرية.

– وزن الأم وعمرها

وزن الأم وسنها لا يعني ضرورة عمل ولادة قيصرية ولكن الاحتمالية تكون أكبر كثيرا. فالمرأة التي يزيد وزنها في أغلب الأحيان تعاني من أمراض مصاحبة للسمنة وهذا يشكل خطورة عليها من إجراء ولادة طبيعية والتي تطول مدتها (عدد ساعات الولادة) بشكل عام للمرأة السمينة عن غيرها من النساء.

– مكان المشيمة

في بعض الأحيان تنفصل المشيمة عن جدار الرحم أو يكون موقعها عائقا لفتحة المهبل. حينها يكون من الأفضل لك ولطفلك الاتجاه للولادة القيصرية.

– حالات التوائم

ليس بالضرورة عمل عملية قيصرية إن كان الأم تحمل أكثر من طفل، ولكن تزيد الاحتمالية كلما زاد عدد الأجنة التي تحملهم الأم في بطنها.

أسباب الولادة القيصرية المفاجئة:

– تأخر الولادة

عندما تبدأ تقلصات الولادة قد يحدث أحد أمرين يضطر فيها الطبيب عمل ولادة قيصرية، وهما إما أن تستمر التقلصات دون أي تغير في حجم عنق الرحم لعدة ساعات أو أن يبدأ عنق الرحم في الاتساع ثم يتوقف قبل أن يصل إلى الاتساع المطلوب (10 سم) لإتمام الولادة بشكل طبيعي حتى بعد إعطاء الأم العقاقير المحفزة للولادة.

– مخاطر صحية على الأم أو الطفل

طول مدة فترة المخاض للحوامل قد يعرضها أو يعرض طفلها لبعض المخاطر التي تستدعي عمل عملية قيصرية في الحال. أيضا في بعض الحالات قد تتسبب الولادة الطبيعية في تمزق جدار الرحم والذي يستدعي التدخل الجراحي فورا.

– تحرك الحبل السري

بالطبع تعرف كل امرأة أن الحبل السري هو الذي يمد الجنين بالأكسجين اللازم له طوال فترة الحمل وحتى الولادة حينما يتمكن التنفس بمفرده. لذا يستلزم عمل عملية قيصرية مفاجئة إذا تحرك الحبل السري إلى عنق الرحم قبل الجنين، لأن هذا يعني إنقطاع الأكسجين عن الطفل أثناء مروره من عنق الرحم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف