كيف تضبطين ردات فعلك خلال الدورة الشهيرة أمام الشريك؟

من المؤكد أنك تعانين من مشكلة عوارض الدورة الشهرية، لناحية المزاجية الشديدة والتقلبات التي لا تنتهي، فتشعرين بالضيق والاختناق ورغبة شديدة في الضحك لينقلب الى حال من النكد فالبكاء الشديد، بالتزامن مع جوع مزمن لا يمكنك التحكم به.

هذه العوارض المزعجة المترافقة غالباً مع آلام في البطن والظهر والرأس تنعكس سلباً على أداءك مع الآخرين، خصوصاً الشريك، الذي من الصعب عليه تفهمك واستيعاب هذه المزاجية الشديدة التي تعانين منها، لاسيما انك أنت بنفسك لست قادرة على تحمل هذه المرحلة.

من هنا، ومن أجل التخفيف من شدة هذه العوارض، ننصحك بضرورة الاكثار من تناول الخضروات المطبوخة والموز والشوفان لمنع الإسهال والتقليل من الشعور الشديد بالجوع، مع ضرورة التخفيف من تناول الأطعمة المصنعة المالحة قبل الدورة الشهرية بأيام قليلة.

كما حاولي يا عزيزتي قدر المستطاع ممارسة التمارين الرياضية، خصوصاً اليوغا، بغية التخفيف من الضغط النفسي والتوتر الذي تعانين منه خلال هذه المرحلة، بالتزامن مع أهمية تناول كميات كبيرة من المياه.

وفي هذا السياق، ينصح خبراء الصحة بضرورة تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم لانها تساعد على محاربة الشعور بالنعاس والتعب والارهاب اضافة الى تحسين

من دون أن تنسي بالطبع، اللجوء الى الزعفران الذي من شأنه رفع مستوى هرمون السيروتونين، المسؤول عن تنظيم المزاج وتدفق هرمون السعادة وبالتالي محاربة التقلبات المزاجية التي تعانين منها والتي تسبب كل المشاكل الكثيرة مع محيطك.

واخيرا، ينصح دائماً خلال هذه المرحلة باللجوء الى الراحة والخلود الى النوم وتجنب القيام بنشاطات اجتماعية والتواصل مع الآخرين، بغية عدم تحفيز التقلبات المزاجية لديك، التي قد تسبب لك التوتر نتيجة أتفه الاسباب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف