5 نصائح لعلاج نزيف المهبل

النزيف المهبلي من أكثر الإصابات الشائعة عن السيدات والفتيات من مختلف الأعمار ، وقد تعرضت كل افتيات والسيدات في مرحلة البلوغ وصولاً إلى سن اليأس إلى النزيف المهبلي مرة واحدة على الأقل . قد يحدث النزيف المهبلي عند بعض الفتيات قبل نزول الدورة الشهرية لأول مرة ، و في تلك الحالة قد يكون الأمر خادع و يؤدي إلى بعض الخطورة ، حيث تتصور الفتاة أنها الدورة الشهرية و لا تهتم بمتابعة الطبيب مما قد يسبب مضاعفات نتيجة الإهمال . لذا يجب التشديد على متابعة الطبيب فوراً عند الإشتباه في حدوث نزيف عند الفتيات قبل او قرب سن البلوغ ، كذلك السيدات في سن اليأس . و نزيف المهبل في تعريفه البسيط أنه كل دم ينزل من المهبل في غير موعد الدورة الشهرية ، و يكون على شكل نقط بسيطة أو يكون غزيراً و بشكل مزمن . ينشأ النزيف عادة من الرحم ، ولكن لا يمكن أن تكون تلك المنطقة الوحيدة التي تسبب النزيف، حيث يمكن أن تكون الإصابة في عنق الرحم أو المهبل ذاته .

الإضطرابات الهرمونية، والإلتهابات التي قد تصيب عنق الرحم أو بطانة الرحم أو المهبل، والحمل خارج الرحم ، الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل ، وتليف الرحم، وتكيس المبايض ، و السرطان عموماً في منطقة الرحم والمهبل او أي منطقة في الجهاز التناسلي . و دوناً عن الأمراض و الإضطرابات الفسيولوجية هناك أسباب أخرى مثل الجروح أو الصدمات أو إدخال أجسام غريبة .

و يكون النزيف في صورتين ، إمّا نزيف بسيط عبارة عن نقاط من الدماء ، أو نزيف غزير الكمية و مستمر و يكون مصحوباً بألم .. ويسبب النزيف في تلك الحالات فقدان للوعي نتيجة نزف كميات كبيرة من الدماء أو بسبب شدة الألم المصاحب للنزيف . و علاج النزيف المهبلي يكون بحسب الحالة و درجة النزيف ، حيث يبدأ من الإكتفاء بمراقبة الحالة في حالة النزيف البسيط ، و ينتهي باللجوء إلى الجراحة في حالة وجود جرح عميق في المهبل ، مروراً بوصف الأدوية الهرمونية التي تقوم بوقف النزيف للمريضة و متابعتها خصوصاً إذا كان النزيف من العلامات الجانبية لحبوب منع الحمل، ومراقبة الدورة الدموية لضمان عدم حدوث فقر دم .

علاج نزيف المهبل:
1- عندما يكون النزيف بسبب الجماع، أو فض البكارة، أو قد يكون نتيجة لدخول أجسام غريبة، أو استخدام العنف، وفي هذه الحالة يُمكن العلاج عن طريق تقطيب الجروح التي تنتج عن هذه الأسباب، أو ربط الأوعية الدموية ومراقبتها بشكل دائم، ويتم وضع الدواء بداخل الوريد، ويتم أيضاً أخذ الدم قبل هذا لإجراء الفحوصات التي تعتبر ضرورية، ولا يُعطى بهذه الحالة مورفين للعلاج، أو إعطاء أي أدوية سائلة عن طريق الفم، ولا يتم نزع الأجسام الغريبة من مكانها إلا عند الطبيب المختص.

2- عندما يكون هُناك جرح في المثانة، أو جرح في المستقيم، أو هُناك أي تواجد لأي فتحة في البطن، فيحدث حينها فقدان بشكل كبير للدم، ويجب في هذه الحالة تحويل المريضة إلى المشفى.

3- في حالة إرسال المريضة إلى المشفى، يجب أن يكون رأسها منخفضاً عن بقية جسمها، وبشكل خاص ساقيها. يجب عليكِ في حالة وجود النزيف الابتعاد عن تناول حبوب الأسبرين، فهي تعمل على إطالة فترة النزيف.

4- في حالة وجود النزيف بسبب حدوث اضطرابات في الهرمونات، فيتم إعطاء المريضة علاجات هرمونية لازمة لها، بالإضافة إلى حبوب منع الحمل.

5- يتم إعطاء المريضة أحد مكملات فقر الدم، ويتم ذلك فقط في حالات فقد الدم بشكل كبير.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف