ماذا تعرفين عن تليف الرحم؟

تليف الرحم عبارة عن ورم يصيب منطقة الرحم والحوض وقد يكون ورم وحيد أو متعدد ويسمى أيضاً بالورم الليفيّ. يمكن اكتشافه عن طريق الصدفة أو عن طريق الفحوصات الروتينية. هذا الورم ورم غير سرطانيّ؛ قد يتراوح حجم هذا الورم مليمترات أي بحجم رأس جنين تقريباً، وفي بعض الأحيان قد يملأ هذا الورم حوض المرأة وجوّف البطن بأكمله ويُعد من الأورامِ الشائعة

أسباب تليف الرحم:

يمكن ان تسبب زيادة هرمون الأستروجين هذه المشاكل حيث يؤدي إلى زيادة في تليف الرحم عند الحمل حيث يزيد هذا الهرمون وعند انقطاع الطمث والدخول في (سن انقطاع الدورة الشهرية) يقل هذا الهرمون وتقل نسبة نمو هذه التليفات.

ومن الأسباب الأخرى:

السمنة .

العقم وعدم الإنجاب.

الدورة الشهرية المبكرة.

العامل الوراثي .

أعراض الإصابة بمرض التليف الرحمي:

حدوث الم في أسفل الظهر نتيجة ضغط الورم على الحوض .

كثرة حدوث النزيف في وقت الدورة الشهرية .

زيادة في التبول أو نقصانه نتيجة ضغوطات الورم على المثانة.

العقم أو عدم الحمل.

حدوث الإمساك نتيجة لضغط الورم على القولون.

عدم اكتمال الحمل عند حدوثه مما يؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.

طرق تشخيص المرض:

لتشخيص المرض يقوم الطبيب بعمل فحوصات داخل الرحم والحوض وتتم بعدة طرق وهي:

الألتراساوند: للتعرف على حجم ونوع ووضعية وعدد التليّفات الرحمية وهل الحمل سوف يستمر أو لا يستمر وغيرها من الأمور الهامة في هذا الفحص .

التصوير الطبقي: لتأكيد وجود الورم وهو من الفحوصات الدقيقة التي يلجأ إليها الطبيب.

الأشعة المغناطيسية: تعطي للطبيب فكرة عن مدى تأثير المرض بحيث يكون مفصلاً للحالة.

الأشعة الملونة: لحالات الإجهاض المتكرر والعقم حيث تقوم بتوضيح حالة تجويف الرحم والأنابيب.

المنظار: للتشخيص والكشف عن الألياف الموجودة داخل الرحم وأيضاً لتشخيص وكشف العقم والتليف باستخدام منظار البطن.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف