فوائد مدهشة للكينوا تعرفي عليها بالفيديو

بذور الكينوا هي أحد أنواع الحبوب الصالحة للأكل، والتي يعود تاريخ زراعتها إلى ما قبل 3 آلاف سنة، إذ تعتبر أمريكا الجنوبية هي الموطن الأصلي لوجودها، وكانت تعرف قديماً بـ”ذهب شعوب الآنكا” وكذلك بـ”حبوب المستقبل الخارقة” و” أم الحبوب”؛ وذلك نظراً لخصائصها العلاجية المذهلة وفوائدها الصحية الفعالة في علاج الأمراض، حيث كانوا يعتبرونها سر الصحة الدائمة لهم. وتعتبر بذور الكينوا أحد أنواع الخضار أو البقوليات، إذ يمكن استخدامها إلى جانب الخضار أو إدخالها مع التبولة أو تناولها كشوربة ساخنة فهي ذات طعم لذيذ وحلو، وهي تشبه نبات السبانخ والسلق إلى حد كبير.

الكينوا نوع من أنواع الحبوب التي تتصف بقيمتها الغذائية العالية ويعود أصل حبوب الكينوا إلى قارة أمريكا الجنوبية.

وعرفت في الماضي بذهب شعوب الآنكا إذ اعتقد بارتباط تناول حبوب الكينوا إلى حفاظ هذه الشعوب على صحتهم.

وكان من الصعب أن تجدها في المحلات التجارية إلا أنها أصبحت متاحة اليوم على نطاق أوسع للمستهلكين، وكونها تتميز بقيمة غذائية صحية لا بد من التعرف الى أهم فوائدها:

تمتاز حبوب الكينوا بأنّها أغنى مصادر البروتين من جميع الأغذية، حتى أنّها تفوق النسبة الموجودة في الحليب أو اللحوم الحمراء، إذ إنّها تحتوي على معظم الأحماض الأمينية الضرورية للجسم، ومحتوياتها سهلة الهضم والامتصاص على عكس اللحوم، كما أنّها حبوب غنية جداً بالألياف، وبنفس الوقت فهي خالية تماماً من ماّدة الجلوتين التي تسبّب الحساسية لبعض الأشخاص جرّاء تناولهم للقمح أو الحبوب الأخرى، وإضافة إلى ذلك فهي تحتوي على نسبة عالية من المعادن، مثل: الحديد، والصوديوم، والمغنيسيوم، والفسفور، والنحاس، والمنغنيز، والبوتاسيوم، والليسين، إضافة إلى فيتاميني أ و ب، ومجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة والدهون غير المشبعة.

تمتاز حبوب الكينوا بأنّها أغنى مصادر البروتين من جميع الأغذية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف