لأسباب لا تتوقعينها، استحمي بالماء الباردة لمدة أسبوع!

عندما نفكر بالاستحمام، يخطر ببالنا مشهد البخار المتصاعد والماء الدافئة والشعور بالاسترخاء التام وسط ‏هذا الجو! ولكن هل سبق لك أن فكرت عزيزتي بالاعتماد على المياه الباردة أثناء الاستحمام؟ كلا؟ هذا ‏المقال سيجعلك تعيدين النظر في هذا الموضوع!

فقد كشفت بعض الدراسات الحديثة أن المياه الباردة تعود بالكثير من الفوائد على الجسم، وتلعب دوراً مهماً ‏في الحفاظ على شبابه، كما أنها تساعد على ابقاء علامات التقدم في السن بعيداً عن البشرة. وإن الأسطر ‏التالية ستختصر لك أبرز الايجابيات المترافقة مع عادة الاستحمام بالمياه الباردة، وهي مثبتة علمياً ‏بغالبيتها:‏

على الصعيد الخارجي والجمالي لجسم المرأة، تساعد المياه في شد البشرة وابعاد الشوائب عنها، كما أنها ‏تمنع تكون التجاعيد المبكرة، وتخلصك من بعض المشاكل الجلدية التي قد تعانين منها مثل السيلوليت، ‏والجلد المترهل وغيرها.‏
إن الاستحمام صباحاً بالمياه الباردة، يمكنه أن يحل مكان فنجان القهوة الذي يعطيك النشاط اليومي، إذ أنه ‏يشبه مفعول مادة “الكافيين” الى حدٍ بعيد فهو يعطيك الاندفاع والطاقة الكافيين للبدء بنهارٍ جديد.‏
تمتلك المياه الباردة تأثيراً مباشرة على المزاج والتصرف، فهي تحسن المزاج وتعطي الشخص تحفيزاً ‏كبيراً للاندفاع نحو العمل وتقبل الآخرين، كما أنه يمنحه بالاً طويلاً ويجنبه التشنج والتعرض للعصبية أو ‏الانفعال.‏
‏ الى جانب هذه الفوائد، يلعب الاستحمام بالماء الباردة دوراً مهماً على صعيد الصحة العقلية، فهو يعزز ‏تركيز الشخص ويزيد من قوة الملاحظة لديه.‏

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف