قصة حقيقية أشبه بالخيال: أم وابنتها جمعهما السرطان ثم فارقهما باليوم ذاته!

هي قصة حقيقية أشبه بالخيال، بعدما احتفلت أم وابنتها بشفائهما سوياً من مرض السرطان في اليوم نفسه.

وكانت الفتاة روبي كونر، البالغة من العمر 13 عاماً، أصيبت منذ حوالى 5 سنوات بمرض سرطان الدم، وهي من مدينة إكستر، جنوب غرب إنكلترا.

ولم تقف مآساة العائلة عند هذا الحد، فقد أصيبت والدة روبي، جوزي البالغة من العمر 48 عاماً، بمرض السرطان في صدرها.

فبدأت الوالدة والابنة بالعلاج سوياً وخوض هذا المشوار الأليم يداً بيد وبرغبة شديدة وباندافع في محاولة لتحدي هذا المرض الخبث.

وفعلاً، تمكنت قوة هذه الام والابنة من التفوق والتغلب على المرض، بحيث استكملت في يوم واحد روبي علاجها، فيما خضعت والدتها لعملية استئصال ناجحة للثديين لتنتهي بذلك محنة كل منهما

وأكدت جوزي أنه “لم يكن لدينا تاريخ للسرطان في مرحلة الطفولة بالعائلة، لذا يبدو الأمر وكأنه سوء طالع”.

وأشارت الى أن “الامر كان رهيباً في بعض الأحيان، خصوصاً حين قال لنا الأطباء إن هذا عيد الميلاد الأخير لروبي، لكننا تغلبنا عليه ونحن أقرب لبعضنا من أي وقت مضى”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف