ما هو نوع كرشك؟ وما هي أفضل طريقة للتخلص منه؟

تتوزّع دهون البطن بشكل مختلف بين الجسم والآخر، وهذا ما يخلق أحجاماً وأشكالاً متنوعة من الكروش! ‏ولكن السبيل لازالته نهائياً ليس موحداً أو فعّالاً في كل الحالات، وذلك نسبة لاختلاف أنواع الكروش ‏وتغيير مسبباتها! فما هو نوع الكرش الذي تملكينه؟ وكيف تتخلّصين منه بالشكل المناسب؟ تابعي ‏التفاصيل فيما يلي:‏

1- كرش الامساك والتصلب:

شكله وسببه: عندما تستيقظين في الصباح يكون بطنك مسطّحاً ولكنه سرعان ما يكبر خلال النهار ‏وخصوصاً بعد الوجبات، وإن السبب الاساسي لهذا الكرش هو حالات الامساك والغازات في الجسم!‏
العلاج: اعتمدي عزيزتي على نظام غذائي غني بالالياف التي من شأنها أن تنشّط عمل الامعاء، وابتعدي ‏عن الاطعمة المسبّبة للغازات مثل الحبوب والمشروبات الغازية وغيرها.
2- كرش التوتر:‏

شكله وسببه: يكون هذا الكرش في مقدّمة البطن ويكون مترهلاً أو ليناً في الكثير من الاحيان، وينتج عن ‏حالات التوتر والعصبية المتكررة.‏
العلاج: في الحالات العصبية يطلق الجسم كميات إضافية من السكر في الدم وذلك لتزويد الجسم بالطاقة ‏التي يحتاجها، ولكن عندما يغيب النشاط البدني في هذه المرحلة يتحوّل السكر الى دهون ويتراكم في ‏البطن. لذلك العلاج الافضل لهذا الكرش هو التخفيف من التوتر وممارسة الرياضة وحركات المعدة على ‏أنواعها.
3- كرش الاجاصة:‏

شكله وسببه: إذا كان خصرك نحيفاً ولكنك تعانين من وجود بعض الدهون المتدلّية فوق منطقة الحوض ‏والبطن فهذا يعني أنك تعانين من كرش الاجاصة، وهو يأتي نتيجة عدم توازن هرمون الاستروجين.‏
العلاج: في غذائك اليومي، تجنّبي المأكولات المشبّعة بالدهون فهي تزيد بدورها من نسبة انتاج هرمون ‏الاستروجين، وأكثري من تناول الحبوب والخضراوات الورقية من السبانخ.
4- كرش الغدة الدرقية:‏

شكله وسببه: في حالة أمراض الغدّة الدراقية تكون أجزاء الجسم كلها ممتلئة، وذلك بسبب اختلال ‏وظيفة الغدة الدرقية.‏
العلاج: من المهم أن يتم تشخيص المرض واستشارة الاخصائي، ولكن الاطعمة الغنية بمادة اليود هي ‏المناسبة في هذه الحالة!
5- كرش الطعام المفرط:‏

شكله وسببه: لا شك بأن هذا النوع من الكروش هو الاكثر شيوعاً، وهو ثابت الحجم اجمالاً، ومظهره مشابه ‏لأي قسم من أقسام الجسم، وهو ينتج عن الافراط بالطعام والسمنة.‏
العلاج: العلاج هو اعتماد نظام غذائي متوازن بعيد عن الوجبات السريعة والاعتماد على التمارين ‏الرياضية والحركة البدنية.‏

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف