سن اليأس: الأعراض، ومعلومات أخرى!

سن اليأس مرحلة طبيعية في حياة المرأة والتي تنتهي فيها إمكانية الحمل والإنجاب، وتكون مع نهاية آخر دورة شهرية. طبيًا، تعتبر مرحلة سن اليأس 12 شهرًا من آخر دورة شهرية لكن أعراض هذه المرحلة قد تبدأ لدى بعض النساء مبكرًا وتستمر أطول.

من المفيد أن تعرف المرأة عن أعراض سن اليأس، وآثاره على الجسم، وتستعد للوقاية من آثاره الجانبية خاصة على صحة العظام. قد تستمر الأعراض أكثر من 12 شهرًا، ويمتد بعضها من 3 إلى 5 سنوات. وتشير التقارير الطبية إلى أن متوسط عمر النساء عن بلوغ سن اليأس هو 51 عامًا، لكن قد يختلف الأمر من امرأة لأخرى، فقد يبدأ في نهاية سنوات الـ 40، أو في مرحلة ما من بداية سنوات الـ 50. كذلك قد تستمر الأعراض أكثر من 12 شهرًا، فتمتد من 3 إلى 5 سنوات. الأعراض:
* عدم انتظام الدورة الشهرية أولًا قبل الدخول في سن اليأس.
* جفاف المهبل، وقد تشكو بعض النساء من التهابات في المهبل.
* تراجع الخصوبة في السنوات السابقة لبدء سن اليأس.
* اكتساب الوزن نتيجة تراجع مستويات التمثيل الغذائي.
* الهبّات الساخنة، والشعور بحرارة الجسم نتيجة تغير مستوى الهرمونات. وتستمر نوبات هذه الهبّات من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق.
* التعرّق أثناء الليل.
* تقلبات المزاج، وانخفاض المعنويات أو الإحساس بالتعب والحزن نتيجة تراجع مستوى هرمونات الخصوبة.
* اضطرابات النوم، والشعور بصعوبة الاستغراق في النعاس.
* صعوبات التركيز؛ لكن العلماء ليسوا متأكدين من علاقة هذه الحالة بانخفاض مستوى هرمون الأستروجين.
* ترقق الشعر والبشرة، وفي بعض الأحيان فقدان الشعر.
* زيادة الرغبة في التبول نتيجة ضعف عضلات الحوض.

هناك علاجات هرمونية تساعد على خفض وتيرة وشدة الهبات الساخنة، وتقليل اضطرابات النوم، وترقق الشعر والبشرة، كما توجد علاجات لتقليل جفاف المهبل. ومن الضروري أن تتناول المرأة مكملات الكالسيوم وفيتامين “د” والأطعمة الغنية بهما للوقاية من هشاشة العظام. كما ينبغي أن تقوم المرأة بفحوصات دورية للسرطان وأمراض القلب للكشف المبكر عن وجود مثل هذه الأخطار قبل تطورها.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف