الرئيسية / الحياة الزوجية / للأزواج: ١٠ قواعد أساسية لعلاقة حميمة ممتعة وسعيدة
Header image article main 10 rules to have a happy sexual relationship

للأزواج: ١٠ قواعد أساسية لعلاقة حميمة ممتعة وسعيدة

يبحث الأزواج طول الوقت عن علاقة حميمة سعيدة وممتعة! مع بداية الزواج، يكون من الطبيعي أن تزداد رغبة كل منكما في الآخر ولكن مع مرور الوقت يبدأ الملل في التسلل إلى حياتكم الزوجية فتجدان أنفسكما تعانون كثيرا للوصول إلى علاقة جنسية مثيرة من جديد خاصة بعد إنجاب الأطفال. لهذا السبب فقد جمعنا للأزواج ١٠ قواعد أساسية لعلاقة حميمة ممتعة وسعيدة.

١- ضعا جدول أسبوعي لمواعيد العلاقة الحميمة

نعم، كما قرأتم، ضعا جدولا أسبوعيا للعلاقة الحميمة. كثيرا من الأزواج تأخذهما مشاغل الحياة اليومية فيتغافلان عن تخصيص بعض الوقت للعلاقة الحميمة والبعض يستمروا في تأجيلها بسبب الإرهاق الذي يتعرضون له طول اليوم. لذلك عندما يكون هناك جدول مواعيد واضح للعلاقة الحميمة، فسيتطلع كل منكم إليه وسينتظره بفارغ الصبر وربما يبدأ في وضع الخطط لقضاء اليوم بشكل مميز ومختلفة. التخطيط لمواعيد العلاقة الحميمة من أكثر الأساليب نجاحا للقضاء على الملل في العلاقة الزوجية.

٢- العشوائية مطلوبة أيضا

أكدنا في النقطة السابقة على ضرورة وجود مواعيد للعلاقة الحميمة ولكن لا يعني بأي حال من الأحوال غياب العشوائية في العلاقة الحميمة. في بعض الأحيان، تكون العشوائية والحركات غير المخطط لها مطلوبة في العلاقة الزوجية، لأنها تذكركم بالأيام الأولي من الزواج.

٣- جددي من خزانة اللانجري الخاصة بك

تساعد اللانجري كثيرا في القضاء على الملل في العلاقة الحميمة. لذا احرصي دوما على تجربة كل ما هو جديد في عالم اللانجري ولا تترددي في ارتداء القطع التي تجعلك تشعرين بالثقة والإثارة في آن واحد.

٤- جربا أوضاع جنسية جديدة

إذا كنتم متزوجان منذ مدة طويلة، فلا تكتفيان بالأوضاع الجنسية المجربة . جددا من العلاقة الزوجية بتجربة أشياء غير اعتيادية لم تفكران فيها من قبل مثل أوضاع جنسية غير تقليدية أو ألعاب جنسية مثيرة لم تجربوها من قبل. كل هذا من شأنه القضاء على الملل في العلاقة الحميمة وجعلها مليئة بالإثار والمتعة.

٥- القبلة مهمة… كل يوم

القبلة مهمة لحياتكم الزوجية. التقبيل عادة ما يزيد الرغبة في العلاقة الحميمة كما أنها طريقة رائعة لإظهار الود والمحبة لشريك الحياة. من فوائد القبلة أيضا أنها تساعد على تهدئة التوتر وتحسين المزاج وتخفيف الضغوط اليومية التي يتعرض لها كل منكم في حياته. إذا كنتما تبحثان عن حياة زوجية خالية من الملل لا تتخلو عن التقبيل.

٦- حافظا على روتين يومي قبل النوم

الاعتياد على اتباع روتين يومي مشترك قبل النوم سيساعد كثيرا على تعزيز التواصيل بينكما. نحن لا نشير هنا إلى قضاء الوقت في العلاقة الحميمة قبل النوم، بل المواظبة على فعل شيء بسيط وممتع مثل ترك الهواتف جانبا والتحدث مع بعضكما البعض في أمور حياتية. في بعض الأحيان، يكون هذا الوقت فرصة لإكتشاف كل منكما جوانب مختلفة من الآخر.

٧- تواصلا دائما

التواصل أمر ضروري في العلاقة الحميمة، فهو مفتاح الوصول إلى مرحلة الرضا والإشباع. عليك التحدث مع شريك حياتك وإخباره بكل ما يدور في ذهنك بشأن الجنس. ما هي الحركات التي تساعدك على الوصول إلى هزة الجماع وما هي أمتع الأوضاع الجنسية بالنسبة لك. لا تخجلي أيضا من إخبار شريك حياتك باحتياجاتك في العلاقة الحميمة، فكلما كانت الأمور واضحة بينكما كلما ساعد ذلك على الوصول إلى علاقة جنسية ممتعة وأكثر سعادة.

٨- تولي زمام المبادرة

لا تنتظري من زوجك دوما أن يبادر هو بأخذ الخطوة الأولى في العلاقة الحميمة، بل كوني أنت من يبدأ في ذلك. ليس هناك أكثر إثارة من محاولة مداعبة زوجك لإخباره بطريقة غير مباشرة بأنك ترغبين في قضاء ليلة رومانسية وجريئة معه.

٩- ابدأوا بالمداعبة

المداعبة قبل العلاقة الحميمة أمر مطلوب لتهيئة الوضع بينكما وزيادة التشويق والإثارة وتعزيز رغبة كل منك في الآخر. والمداعبة لا يشترط أن تكون جسديا فقط بل أن يكون بإرسال رسالة حارة له قبل أن يعود من العمل.

١٠- اقبلي التغيير

واحد من العوامل الأساسية للحصول على علاقة حميمة مع زوجك هو أن تتقبلي التغيير في طبيعة العلاقة. فمن الطبيعي أن يقل الشغف في مرحلة ما بعد الإنجاب مقارنة بمرحلة شهر العسل، ومن هنا عليكما البحث عن أنماط جديدة للوصول إلى السعادة الزوجية في كل مرحلة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!