الرئيسية / صحة / د/ خالد الرفاعي: الرضاعة الطبيعية تقي من سرطان الثدي
Header image breast feeding and breast cancer main image fustany ar

د/ خالد الرفاعي: الرضاعة الطبيعية تقي من سرطان الثدي

لاحظت أن كثير من النساء أصبحن لا يفضلن الرضاعة الطبيعية ويلجأن إلى الرضاعة الصناعية وتزامن ذلك مع انتشار سرطان الثدي، لذا قررت أن أسأل دكتور خالد الرفاعي استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم عن العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وسرطان الثدي؟

أكد استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم أن الرضاعة الطبيعية تقي المرأة من سرطان الثدي، وذلك لأن الهرمونات تزيد في فترة الحمل وتؤثر على الثدي لتجعله مهيئا للرضاعة، وهذه الهرمونات تقلل من حدوث السرطانات.

أما السيدة التي لم ترضع ولم تنجب يصبح لديها هرمونات أنثوية عالية بالمقارنة مع هرمون البروجسترون. فالهرمون الأنثوي العالي يؤدي إلى زيادة في خلايا الثدي وما يترتب عليه من نشاط في الغدد اللبنية وبالتالي يزيد احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

وأوضح دكتور خالد الرفاعي أن هرمون الإستروجين عندما يكون بكميات كبيرة في الجسم يسبب ثلاثة أشياء: سرطان الثدي، وسرطان الرحم وسرطان عنق الرحم. وعلاجه يتمثل في وجود هرمون البروجسترون “هرمون الرضاعة”، لذا فالسيدة التي ترضع أو التي لديها فرص حمل متكررة أو التي أرضعت من قبل يكون لديها نسبة عالية من هرمون البروجسترون تقيها وتعوضها عن هرمون الإستروجين، فيحدث تعادل بين الهرمونين.

وأضاف استشاري النساء والتوليد والعقم أن الرضاعة الطبيعية تساعد الثدي في الرجوع إلى حجمه الطبيعي ويقلل الترهلات ويحافظ على وجود الدهون حول الغدد اللبنية وبذلك يساعد على الاحتفاظ بشكل الثدي. كما أن كثير من السيدات التي تلجأ إلى عمليات التجميل وشد الثدي معظمهن لم يرضعن طبيعي وذلك ينفي تماما المقولات المنتشرة عن أن الرضاعة الطبيعية تسبب ترهل الثدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *